وصية الشهيد محمد حسن قانصوه

والدي الحبيب: أتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يغفر لكَ ذنوبك ويُدخلك جنّته وأن يرحمك في قبرك ويحشرك مع الأئمة الأطهار والأوصياء والصدّيقين (ع)، وإلى روحك الطاهرة الفاتحة والمغفرة.

أمي الحنون: ماذا أقول لأغلى أم في هذه الدنيا، التي سهرت الليالي وتعبت عليّ وربتني، ماذا أقول إلى أمي الحنون، العطوف الكريمة المؤمنة الصابرة، أتمنى لكِ طول العمر في مرضاة الله سبحانه وتعالى وأتمنى لكِ الصبر على المصيبة لأن هذا الطريق الذي سلكته هو طريق الجهاد ومرضاة الله، والسلام عليكم.

زوجتي العزيزة: أشكر الله سبحانه وتعالى الذي منّ عليّ بزوجة صالحة مؤمنة صابرة مضحيّة وفية مخلصة، أقول لكِ عندما تسمعين بشهادتي تحلّي بالصبر واشكري الله الذي منّ عليَ بالشهادة وإن شاء الله اللقاء في الجنّة مع الأئمة الأطهار، والسلام عليكم.

ابنتي وولديّ الحبيبين: أتمنى لكم في هذه الدنيا الخير والتوفيق وأن تصبروا وتسلكوا خط ونهج السيد القائد الخامنئي(دام ظلّه) وخط ونهج حزب الله والمقاومة الإسلامية، عليكم بطاعة والدتكم وأن تصبروا وتفتخروا بشهادتي وأن تكونوا الأولاد المخلصين الأمناء الكرماء المضحين، والسلام عليكم.

إخوتي الأعزاء: أنا أعرف أنكم من المؤمنين الصابرين على النهج والخط نفسه الذي سلكته ولكن أقول لكم في بعض هذه الكلمات، اعملوا لآخرتكم قبل دنياكم الفانية واشغلوا الوقت بالعبادة ومعاونة الضعفاء والفقراء والمحتاجين وابقوا على الخط والنهج نفسه مهما كانت الصعاب واصبروا يرحمكم الله، والسلام عليكم.

أختي العزيزة الغالية المحبة الوفية: أتمنى لكِ الصبر على المصيبة ولكن أعرف أنكِ الأخت المؤمنة الصابرة المطيعة الوفية المخلصة، وأوصيكِ أن تربي أولادكِ على المحبة والإيمان والإخلاص لنهج المقاومة وحزب الله، وأتمنى لأولادك السعادة ولصهري كذلك في هذه الدنيا، والسلام عليكم.

إخواني المجاهدين: أوصيكم بتقوى الله ونظم أمركم، أوصيكم بالطاعة والجهاد في خط ونهج المقاومة وحزب الله وعلى خط ونهج السيد القائد الخامنئي(دام ظلّه) والسيد حسن نصر الله)حفظه الله(.

أوصيكم أن تلتزموا بالجهاد والمقاومة في سبيل الله وأن تصبروا وتتحملوا بعضكم البعض وأن لا تركنوا إلى التهم والغيبة والتشهير قبل أن تتحققوا من أي شيء تسمعونه لأن ما بين الحق والباطل أربعة أصابع، الحق أنك شاهدت والباطل أنك سمعت، أتمنى لكم أن تبتعدوا عن كل الشبهات وأن تسعوا إلى الخير والعمل الصالح وأن تتحدوا وتبتعدوا عن ظلم العباد والأمور الدنيوية، ابتعدوا عن الغيبة والحقد والحسد التزموا بأوامر الله والأئمة الأطهار المعصومين (ع)، التزموا بمجالس العزاء والأعمال المستحبة، تعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على ظلم العباد، جاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله.

إلى ولدي علي الأكبر:

السلام عليك؛ أتمنى لكَ من الله التوفيق والنجاح في مدرستك وعملك إن شاء الله، وأطلب منكَ - عندما تكبر إن شاء الله وتحمل المسؤولية - أن تهتم بأختك زهراء وأمك كذلك وأن تكون الرجل الصالح المؤمن المجاهد الصابر.

بُني علي الأكبر: إذا أردت الدنيا فهي أمامك والمجال واسع ولكن أهم شيء في هذه الدنيا هو رضا الله سبحانه وتعالى وطاعة الوالدين ومحبتك لهما والاهتمام بهما.

وأن تبقى دائماً بجانب والدتك وأختك وأن تهتم بهما وأطلب من الله التوفيق لك، فعذراً يا بُني جعلك الله من الصابرين، والسلام عليك ورحمة الله وبركاته.

إلى ابنتي زهراء:

السلام عليكِ يا زهراء أطلب من الله سبحانه وتعالى أن يمن عليكِ بالصحة والعافية والصبر وأن يكبر حظك وأن تكبري وأن تتوفر لكِ السعادة في هذه الدنيا وأن تكوني البنت الصالحة المؤمنة الصابرة وأن تتحملي المسؤولية من صغرك حتى تكبري، وأتمنى لكِ التوفيق والنجاح والإخلاص في عملك ومدرستك.

ابنتي العزيزة الحبيبة زهراء، أيتها الغالية على قلبي: كنت أتمنى أن لا أُفجعكِ في صغرك أو في عمرك الصغير ولكن هذه أمنيتي، إن شاء الله سبحانه وتعالى نلتقي في الجنة والحمد لله رب العالمين، والسلام.

أبوكم الحاج محمد قانصوه